2018 September 22 - شنبه 31 شهرويور 1397
الاخلاق الاسلامية (مباحث تمهيدية) (4)
کد خبر: ٢٥٣٢ تاریخ انتشار: ١٢ مرداد ١٣٩٧ - ٢٣:٣٧ تعداد بازدید: 86
صفحه نخست » خطبه سال 97 » خطبه های نماز جمعه
الاخلاق الاسلامية (مباحث تمهيدية) (4)

الخطبة الاولی: 20ذو القعدة 1439  - 1251397

 توصیة بتقوی الله عزوجل

عباد الله ! أوصیکم و نفسي بتقوی الله و اتباع أمره و نهیه و أحذركم من عقابه.

الموضوع: الاخلاق الاسلامية (مباحث تمهيدية) (4)

نكمل في هذه الخطبة ما بدأنا من بحوث حول علم الأخلاق مستعرضين بإيجاز أهم المحاور والأبعاد.

الاخلاق بين الطبيعية والكسبية

هنا سؤال يطرح نفسه: هل الاخلاق ذاتية لا تقبل التغيير؟

او انها كسبية تتوقف على مدى ما يبذل الانسان من جهود لنيلها؟

تكمن أهمية هذا السوال في أنّ مصير علم الأخلاق وكلّ الأبحاث الأخلاقية، يتوقف على الإجابة عنه، إذ لولا قابليتها للتغيير لأصبحت كلّ برامج الأنبياء التربويّة والكتب السماويّة، ووضع القوانين والعقوبات الرّادعة، لا فائدة ولا معنى لها.

والمراد من الطبيعي أن الإنسان بعد التمييز نجده مفطوراً على أخلاق معينة، فمثلاً نجد بعض الأطفال يتصف بالحياء، أو العفة، أو الشجاعة بدون تدريب أو تعليم، وكذلك نرى بعضهم في صغره يتصف بالجبن، أو البخل، أو الشر، بدون تدريب أو تعليم، أو غيرها.

والمراد بالكسبي هو الخلق الذي يربى عليه الإنسان ويدرب بأساليب التربية المختلفة.

يؤكد علماء الاخلاق على ان تبلور الاخلاق، سواء كانت حسنة او سيئة، امر ارادي اختياري، يمكنه ان يحصل على ما يفتقر اليه منها او تغيير ما يحمل منها بسعيه.

لأن الانسان ينشأ  أول مرة و في أيام طفولته على فطرة سليمة و نفس صافية تتاثر بالخير كما تتأثر بالشر و تنطبع فيها الاخلاق الحسن كما تنطبع فيها الاخلاق السئية‘ و هذا يويد كسبية الاخلاق.

فأول دليل علي كسبية الاخلاق هو نفس وجود البرامج التربويّة وتعاليم الكتب السماويّة، ووضع القَوانين في المجتمعات البشريّة، هوخير دليل على قابليّة التغيير في الملكات والسلوكيّات الأخلاقيّة لدى الإنسان.

و هذه الحقيقة مقبولةٌ لدى جميع العقلاء في العالم.فضلا عن مقبوليتها لدى الأنبياء عليهم السلام.

لأنه لو لا قابلية تغيير الاخلاق بين اعضاء المجتمع لما كانت البرامج التربوية والدينية أمرا معقولا من الشارع المقدس!

مضافا الي ذلك أنّ الهدف الاساسي من بعث الأنبياء والرّسل وإنزال الكتب السّماوية، إنّما هولأجل تربية وهداية الإنسان، و تغيير الاخلاق السيئة بالاخلاق الحسنة كما قال الله تعالي: ﴿هُوَ الَّذي بَعَثَ فِي الاُْمِّيِينَ رَسُولا مِنْهُم يَتْلُوا عَلَيْهِمْ آياتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتاب وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلال مُبِين﴾ الجمعة:2.

و كذلك كلّ الآيات التي توجّه الخطاب الإلهي إلى الإنسان، مثل: "يا بني آدم" و"يا أيّها النّاس" و"يا أيّها الإنسان" و"يا عبادي"، و غيرها تشمل أوامر ونواهي تتعلق بتهذيب النّفوس، وإكتساب الفضائل الأخلاقيّة، وهي بدورها خير دليل على إمكانيّة تغيير "الأخلاق الرّذيلة"، وإصلاح الصّفات القبيحة في واقع الإنسان، وإلاّ ففي غير هذه الصّورة تَنتفي عُموميّة هذه الخطابات الإلهيّة، فتصبح لغواً بدون فائدة.

و أما فيما يتعلق ببعض الروايات التي بظاهرها  تدل على فطرية الاخلاق و عدم امكان تغييرها في الانسان‘ فيجب علينا أن نتأمل فيها و نجيب عنها بعد النظر في حقيقة معانيها و صرف النظر عن ظاهرها الابتدائي.

منها قول النبي صلى الله عليه وسلم لأشج عبدالقيس: (إن فيك خصلتين يحبهما الله: الحلم والأناة). صحيح مسلم: 148.

وفي بيان آخر أن الأشج قال: يا رسول الله أنا أتخلق بهما أم الله جبلني عليهما؟ قال: بل الله جبلك عليهما، قال: الحمد لله الذي جبلني على خلتين يحبهما الله ورسوله) سنن ابي داوود: 4357.

نعم بعد التامل في هذه الرواية يظهر لنا أن بعض الحالات الأخلاقية اصلها موجودة في روح الانسان و في فطرة الانسان ولكنه في حدّ المقتضي وليس في حد العلّةَ التّامةَ لها.

مثل مَن يولد من أبوين مريضين، فإنّ فيه قابليةً للابتلاء بذلك المرض، ولكن وبالوقاية الصّحيحة، يمكن أن يُتلافى ذلك المرض من خلال التّصدي للعوامل الوراثية المتجذرة في بدن الإنسان.

فلذلك إن الأفراد الضّعاف يمكن أن يصبحوا أشداء، بالإلتزام بقواعد الصّحة وممارسة الرّياضة البدنية، وبالعكس يمكن للأشداء، أن يصيبهم الضّعف والهزال، إذا لم يلتزموا بالاُمور المذكورة أعلاه.

و هكذا في المسائل الاخلاقية‘ و هذا هو المقصود من قول سيدنا رسول الله (ص) حينما قال: بل الله جبلك عليهما.

نحن نعلم، أنّ كلّ الحيوانات الأهليّة اليوم، كانت في يوم ما بَرّيّةً ووحشيّةً، فأخذها الإنسان وروّضها وجعل منها أهليةً مطيعةً له، وكذلك كثير من النّباتات والأشجار المثمرة، فالذي يستطيع أن يُغيِّر صفات وخُصوصيّات النبّات والحيوان، ألا يستطيع أن يغيّر نفسه وأخلاقه؟

و من هذا الباب كان ر سول الله (ص) يدعو في استفتاح صلاته و يقول: (اللهم أهدني لأحسن الأعمال وأحسن الأخلاق، لا يهدي لأحسنها إلا أنت، وقني سيئ الأعمال وسيء الأخلاق لا يقي سيئها إلا أنت). صحيح النسائي.

ولو كانت الأخلاق فطرية موجودة في النفس لما دعا النبي صلى الله عليه واله سلم ربه أن يهديه لتحصيل الأخلاق الحسنة وأن يقيه الأخلاق السيئة.

و ما قاله رسول الله : إنّما بُعثتُ لاُتمم مكارم الاخلاق‘ هو دليل ساطعٌ على إمكانيّة تغيير الصّفات الأخلاقيّة. لأن تمامية الاخلاق بمعنى تغيير الاخلاق و ارتقائها الي الاخلاق العالية و الكمالية.

و كذلك الحديث النّبوي الشريف الذي يقول: لَويَعلَمُ العَبدُ ما فِي حُسنِ الخُلقِ لَعَلِمَ أَنّهُ يَحتاجُ أن يكونَ لَهُ خُلقٌ حسنٌ"4.

و حديث أمير المؤمنين عليه السلام: "الخُلقُ الَمحمُودُ مِن ثِمارِ العَقلِ وَالخُلقُ المَذمُومُ مِن ثِمارِ الجُهلِ.

و من الواضح أنّ كلاً من "العلم و"الجهلَ قابلان للتغيير فتتبعها الأخلاق في ذلك أيضاً.

وفي حديث آخر ورد عن الرّسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم، نقرأ فيه أنّه قال لأحد أصحابه وأُسمه جرير بن عبدالله: "إنّك امرُءٌ قَد أحسنَ اللهُ خَلقَكَ فأَحسِنْ خُلْقَك.

وهنا سؤال آخر يطرح نفسه و هو ان كان الامر كما ذكر، فما تفسير الحديث النبوي: الشقي شقي في بطن امه والسعيد سعيد في بطن امه؟

وكأن السعادة والشقاء باعتبارهما نوعاً من الاخلاق، امر ذاتي غير قابل للتغيير ، الا ان التحقيق والتفحص في الموضوع تكشف العكس تماما" وانهما اكتسابيتان.

ولعل الرجوع الى الحديث المروي عن الامام الكاظم ع يعيننا كمدخل لفهم الامر ورفع الاشكال:

عن ابن ابي عمير قال: سالت ابا الحسن... سيعمل اعمال السعداء

اذن، فشقاء الانسان وسعادته في بطن الام باعتبار سلوكياته واعماله المستقبلية من ناحية وعلم الله ورسوله بالنسبة للمستقبل في هذا الخصوص، لا بمعنى ذاتيتهما.

نساله تعالى ان يجعلنا ممن يتاسى بسيرة الأئمة المعصومين(ع).

أسال الله تعالى أن يوفقنا للانتهال من تلك المعارف الحقيقيه الاسلامية والعمل بها. واتضرع الیه ان ياخذ بيدنا لتحصیل ما یوجب رضاه  بلزوم  تقواه ویجنبنا جمیع المعاصي والذنوب.

 واستغفر الله لی و لکم و لجمیع المومنین و المومنات. ان احسن الحدیت و ابلغ الموعظه کتاب الله:

الخطبة الثانية:20 ذو القعدة 1439 - 1251397

أللهم صل و سلم علی صاحبة هذه البقعة الشریفة، الکریمة علی رسول الله و أمیر المومنین، و العزيزة علی أخویها الحسن والحسین، بطلة کربلا و عقیلة الهاشمیین ، بنت ولی الله، و أخت ولی الله، و عمة ولی الله، زینب الکبری علیها  أفضل صلوات المصلین.

أللهم وفقنا لخدمتها في هذا المکان الشریف، و هب لنا دعائها الزکي ، وارزقنا شفاعتها المقبولة، آمین یا رب العلمین.

عباد الله! اجدد لنفسی و لکم الوصیه بتقوی الله، فانها خیر الامور و افضلها.

نحن نعيش في هذه الأيام التي نعتبرها أياما مباركات لما فيها من مناسبات عديدة و متنوعة و مباركة‘ فلذلك أهنئكم بهذه المناسبات و أحب أن أتحدث معكم  بشأن بعض هذه المناسبات.

منها يوم الثالث والعشرين من شهر ذي القعدة

ان يوم الثالث والعشرين من ذي القعدة حسب ما قاله السيد بن طاووس الذي كان من كبار علمائنا وقد تشرف في عمره بلقاء إمام العصر (ع) في كتابه الإقبال: إن هذا اليوم هو يوم الثالث والعشرين من الأيام المباركة قال في كتابه: رأيت في بعض تصانيف أصحابنا رضوان الله عليهم أنه يستحب أن يزار مولانا الرضا (ع) يوم الثالث والعشرين من ذي القعدة من قربٍ أو بعدٍ ببعض زياراته المعروفة.

نعم إن زيارة الإمام الرضا (ع) بعد زيارة الإمام الحسين(ع)أكثر فضلاً وثواباً في الروايات والأحاديث، بل جعلت زيارته وحتى في بعض الروايات أفضل من زيارة الإمام الحسين (ع).

عن علي بن عبد الله عن أبي الحسن موسى (ع) قال مر به ابنه وهو شاب حَدَث وبنوه مجتمعون عنده فقال: إن ابني هذا يموت في أرض غربة فمن زاره مسلِّماً لأمره عارفاً بحقه كان عند الله عز وجل كشهداء بدر.

وفي حديث أخر عن نعمان بن سعد قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) : ( سيقتل رجل من ولدي في أرض خراسان ألا فمن زاره في غربته غفر الله تعالى ذنوبه ما تقدم منها وما تأخر ولو كانت مثل عدد النجوم وقطر الأمطار وورق الأشجار.

فالمهم في هذه اليوم هو التوجه الي الامام الرضا(ع) و الي زيارته حتي من البعيد ‘ لأن الزيارة من البعيد كالزيارة من القريب.

و منها: يوم الخامس و العشرين من ذي القعدة.

يمر في الأسبوع القادم يوم الخامس والعشرين من شهر ذي القعدة وهو يوم يسمى يوم دحو الأرض.

و الحديث حول هذه المناسبة حديث عن نفحة من نفحات الرب تعالى.

إن الله تعالى قد جعل في تدبيره للعالم أسباباً ووسائل لإيصال نفحاته ونزول بركاته إلى الخلق ومن جملتها الأيام والليالي المباركة.

الأيام والليالي من جملة الأسباب الإلهية في نزول البركات إلى الخلق وفي ذلك قال رسول الله(ص): (إن لربكم في أيام دهركم نفحات فتعرضوا لها لعله أن يصيبكم نفحة منها فلا تشقون بعدها أبداً. الجامع الصغير ج1ص95.

ولا ريب في أن الخامس والعشرين من ذي القعدة يوم مبارك ومن جملة الأيام المباركة وسبب لنزول بركات من الله تعالى إلى الخلق، إلا أن هناك سؤالاٌ يطرح في هذا المجال وهو: ما معنى “دحو الأرض”؟ ولأي شيء سمي هذا اليوم بـ “يوم دحو الأرض”؟ ونجيب بأن هذا العنوان انتزع من القرآن الكريم من سورة النازعات ( والأرض بعد ذلك دحاها).

وموضوع الكلام في هذه السورة خلق السماء والأرض  و طريقة خلقهما وبسطهما وشكلهما، فبعد أن خلق الله تعالى السماء رفعها وخلق ظلمة الليل وضوء النهار:

أَأَنْتُمْ أَشَدُّ خَلْقًا أَمِ السَّمَاءُ بَنَاهَا  رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا  وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا  وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا   أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا

ويقصد بدحو الأرض إنها كانت في البداية مغطاة بمياه الأمطار الغزيرة التي انهمرت عليها من مدةٍ طويلة ثم استقرت تلك المياه تدريجياً في منخفضات الأرض وتشكلت البحار والمحيطات فيما علت اليابسة على أطرافها وتوسعت تدريجياً حتى وصلت لما هي عليه من شكل.

وبعد دحو الأرض صارت صالحة للحياة الإنسان وسكنه، ثم تتحدث الآيات عن الماء والنبات: أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا ويظهر من التعبير القرآني أن الماء قد نفذ إلى باطن الأرض ثم خرج على شكل عيون وأنهار، ثم تشكلت منهما البحيرات و البحار والمحيطات.

وهذا المعنى هو المراد من دحو الأرض.

 أيها المؤمنون والمؤمنات وأما أول مكانٍ وأول قطعةٍ من الأرض التي ظهرت براً بعد ما كانت جميعها بحراً فهو موضع الكعبة لأنه من أعلى الأرض وأول زمانٍ ظهر فيه هذا الموضع من الأرض براً هو اليوم الخامس والعشرون من ذي القعدة فلذلك سمِّي يوم الخامس والعشرين من هذا الشهر دحو الأرض، اعتقاداً بأن السماء أمطرت مدراراً فامتلأ سطح الأرض من المياه ثم نحيت في فلوات الأرض شيئاً فشيئاً وظهر البر واستوسع على مر الدهر بينما كان موضع الكعبة أول نقطةٍ قد خرجت من هذه المياه.

فهذا اليوم هو يوم مبارك وجعله الله تعالى موقعاً لنزول البركات، فعن الحسن بن علي الوشاء قال كنت مع أبي وأنا غلام فتعشينا عند الرضا (ع) ليلة الخمسة والعشرين من ذي القعدة فقال له: ليلة الخمس والعشرين من ذي القعدة ولد فيها إبراهيم (ع) وولد فيها عيسى بن مريم وفيها دحيت الأرض فيها من تحت الكعبة فمن صام ذلك اليوم كان كمن صام ستين شهراً.

وفي حديث أخر عن محمد بن عبد الله الصيقل قال: خرج علينا أبو الحسن في يوم خمسة وعشرين من ذي القعدة فقال: صوموا فإني أصبحت صائماً قلنا جعلنا فداك أي يوم هو: قال (ع) : يومٌ نشرت فيه الرحمة ودحيت في الأرض ونصبت فيه الكعبة وهبط في أدم (ع)، وفي حديث أخر عن عبد الرحمن السلمي: عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) قال: ( أول رحمة نزلت من السماء إلى الأرض في خمسة وعشرين من ذي القعدة فمن صام ذلك اليوم وقام تلك الليلة فله عبادة مائة سنة صام نهارها وقام ليلها.

من المناسبات الوطنية التي يحتفل بها الشعب السوري الشقيق: يوم عيد الجيش

هذا عيد وطني للسوريين‘ عيد الجيش السوري ويعتبر احياءً لذكرى لتاسيس الجيش العربي السوري. حيث تم تأسيس هذا الجيش في عام ألفٍ وتسعمئةٍ وستة وأربعين.

نعم ان الجيش و القوات المسلحة في كل بلد من العناصر و العوامل المهمة لصيانة استقلال البلد والدفاع عن الشعب و الحكومة و القيادة ضد العدو المتعدي و المتجاوز!

فالحمدلله ان الابطال في الجيش العربي السوري قد أنجزوا انجازات عديدة منها كما هو المعروف عن سوريا بأنها حتى يومنا هذا لم تعترف بالكيان الصهيوني المتمثل بدولة إسرائيل .

و هذا بحد ذاته انتصار كبير جدا و هذا الانتصار ليس لسورية فقط بل يشمل المنطقة و محور المقاومة و صار فخرا لمحور المقاومة!

و منها المقاومة و الجهاد ضد التكفيريين المدعومين من الاستكبار العالمي و اسرائيل الغاصبة!

فجاهدتم و صبرتم  و واجهتم العدو الاسرائيلي و التكفيري فما استسلمتم !

فطوبي لكم ايها الأبطال!  وطوبي للقوي الحليفة و الرديفة!

و طوبي للمجاهدين و الشهداء و الجرحي في محور المقاومة!

صحيح هذا اليوم عيد خاص بالجيش العربي السوري و لكن يشاركه الفرحة كل من ساهم و شارك في الحرب ضد العدو التكفيري ! من قوي المقاومة!

أنتم و أصدقاءكم من قبل سنوات قد انتقلتم من إنجاز إلى إنجاز أكبر ومن نصر إلى آخر في مواجهة الإرهاب الممنهج وداعميه إقليمياً ودوليا!

فهنيئا لكم و للمشاركين و المساهمين هذه الانتصارات المهمة و المباركة!

فنسأل الله تعالى الرحمة والخلود لأرواح شهدائنا الأبرار و نسأل الله تعالى الشفاء القريب لجرحانا الأبطال، والعزة والفخر لذويهم الشرفاء الصابرين، و أسأل الله تعالى الانتصار النهائي القريب لهذا البلد و لمحور المقاومة و نحن نعلم أن الانتصار الحقيقي هو الانتصار على الغدة السرطانية اسرائيل الغصبة.

اللهم احشرنا مع شهدائنا واشف مرضانا و ارحم موتانا وانصر مجاهدينا و فك اسرانا و المحاصرين في كل مكان و أرجع الينا شبابنا سالمين و غانمين.

اللهم احفظ علماءنا و مراجعنا لاسيما الامام ولي أمر المسلمين السيد علي الخامنئي حفظه المولي و أطل بعمره الشريف حتي يسلم راية الثورة الاسلامية و راية محور المقاومة الي يد صاحب العصر الزمان(ع).

اللهم أعد الأمن و الأمان لهذا البلد و جميع البلاد الاسلامية.

اللهم اغفر لوالدينا و من وجب له حق علينا ولا تسلط علينا من لا يرحمنا.

اللهم عجل لولیک الفرج. والعافیه النصر و اجعلنا من خیر اعوانه و انصاره و شیعته. اللهم وفقنا لماتحب و ترضاه. واستغفر الله لي و لكم و لجميع المومنين و المومنات .ان أحسن الحديث و ابلغ الموعظه كتاب الله عزوجل.

 

 



Share
* نام:
ایمیل:
* نظر:

پربازدیدترین ها
پربحث ترین ها
آخرین مطالب
صفحه اصلی | تماس با ما | آرشیو مطالب | جستجو | پيوندها | گالري تصاوير | نظرسنجي | معرفی استاد | آثار و تألیفات | طرح سؤال | ایمیل | نسخه موبایل | العربیه
طراحی و تولید: مؤسسه احرار اندیشه