2018 July 16 - دوشنبه 25 تير 1397
الاخلاق الاسلامية (مباحث تمهيدية) 1
کد خبر: ٢٥٠٧ تاریخ انتشار: ٠١ تير ١٣٩٧ - ٠١:١٦ تعداد بازدید: 38
صفحه نخست » خطبه سال 97 » خطبه های نماز جمعه
الاخلاق الاسلامية (مباحث تمهيدية) 1

الخطبة الاولی: 8شوال 1439 - 141397

توصیه بتقوی الله عزوجل

عباد الله ! اوصیکم و نفسی بتقوی الله و اتباع امره و نهیه و احذركم من عقابه.

الموضوع: الاخلاق الاسلامية (كليات و مفاهيم)

على مرّ التاريخ والبشريّةُ في سعيٍ حثيثٍ لكشف مَرهَمٍ يلأَم جراحَها الاجتماعيّةَ، ودواءٍ يخفِّف من آلامها المعيشيّة، فما وجدَت كالأخلاق ترياقَاً شافيَاً وإكسيرَاً مُعافيَاً، قد غفَل الناس عنها في حمأَة خوضِهم تحدّياتِ الحياةِ وتقلُّباتِها، وغرقهم في لجج التكنولوجيات وتقاناتها، تباهياً بما يُهيّأ لهم تقدّماً علميّاً، ويُتراءى إنجازاً حضاريّاً.

وما أغفَلَ الإنسانَ عن نِعَمِ رَبِّهِ وآياته في الآفاق ونفسِه! فيصطنع النظريّاتِ ويختلِقُ الفلسفاتِ للسعادة التي يلهث وراءها عبثاً كطالب السراب بعيداً عن بارئه فلا يزداد إلا عطشاً وبُعداً كمن يخبط العشواء ويسير في الظلماء، حتى صار الابتعاد عن الالتزام بالأخلاق ما يدقّ ناقوس الخطر بوقوع زلزال أخلاقي بين البشر تأتي على المجتمعات وتقضي على الحضارات، إن لم يعد الإنسان إلى فطرته السليمة فوجّه سلوكيّاته وفقَها، واستقام في وجه ثقافة التحلّل التي تضرب أسس المجتمعات بترويج الغرائز الحيوانيّة، الأمر الذي يفرض إعطاء موضوع الأخلاق أهمّيته اللّازمة من خلال طرح قضايا في المحافل العامّة وتخصيص برامج هادفة لتطبيقها سلوكيّاً على مستوى الفرد والمجتمع، عسى أن تكون تلك الخطوات بداية طريق الألف ميل نحو بناء مجتمعات تقوم على القيم النبيلة، تتكسّر عليها أمواج التغريب والتخريب الهدّامة، وكما يقول الشاعر:

وإنما الأمم الأخلاق ما بقيت...............فإن هُمُ ذهبت أخلاقُهم، ذهبوا

وما يدفعنا لإطلاق هذه المبادرة متفائلين بنجاحها، أنّ لدينا مخزوناً أخلاقيّاً غنيّاً من الآيات والروايات التي يمكن أن تشكّل برنامج عمل متكاملاً في هذا المسار؛ إذ ليست المسألة الأخلاقية بجديدة علينا كأمّة، فقد واجه علي (ع) تلك الهجمة اللاأخلاقيّة الشرسة كي يتنازل عن مبادئه فرفض رفضاً قاطعاً، ولمّا عوتب على عدله في العطاء قال : (( أَتَأْمُرُونِّي أَنْ أَطْلُبَ النَّصْرَ بِالْجَوْرِ فِيمَنْ وُلِّيتُ عَلَيْهِ! وَاللهِ لاَ أَطُورُ بِهِ مَا سَمَرَ سَميرٌ وَمَا أَمَّ جْمٌ فِي السَّمَاءِ نَجْماً! لَوْ كَانَ الْمَالُ لي لَسَوَّيْتُ بَيْنَهُمْ ، فَكَيْفَ وَإِنَّمَا الْمَالُ مَالُ اللهِ لَهُمْ )).

فَشَتّانَ بين من يتشدَّقُ بالفضيلةِ ولا يعملُ بها من قوى العالم المستكبِر وبين مدرسة الإسلام الأصيلة المنبعثةِ من تعاليم محمد (ص) وأهل بيته المعصومين (ع) الذين حثُوا على العمل: "کونوا دعاة الناس بغیر ألسنتکم ".

وما أعظم ديننا الحنيف حين جعل من الأخلاق روح تعاليمه، التي أكّد عليها الرسول الأكرم (ص) من خلال الدعوة للتمسّك بمكارم الأخلاق؛ الركنِ الآخرِ للدين، حتى قال (ص): " إنما بُعثت لاُتمِّم مکارمَ الاخلاق ".

وفي كلامه هذا منتهى الأخلاق حين أشار وأشاد بـ"الإتمام" بجهود من سبقه من الرسل والأنبياء، ونبّه إلى أنّ رسالة بعثته الإلهيّة في إنقاذ البشر لا تكتمل إلا بالتحلّي بمكارم الأخلاق.

من هنا، و بعد بيان هذه المقدمة الموجزة سنشرع في طرح بحوث أخلاقية على عدّة جلسات و خطب، نضيء فيها على المفاهيم الأخلاقية في ضوء التعاليم الإسلامية من القرآن الكريم و مدرسة أهل البيت(ع).

مفهوم الأخلاق

يقول صاحب معجم تاج العروس: الخُلُقُ لغةً: السَّجيَّةُ وهُو ما خُلِق َ عليهِ من الطًّبْع، والجَمْعُ أَخْلاقٌ... وحَقِيقَتُه أَنَّه صُورَة الأنْسانِ الباطِنَة وهي نَفْسُه وأوْصافُها ومعانِيها المُخْتَصَّه بها بمَنْزِلَةِ الخَلْقِ لصُورَتهِ الظاهِرَةِ وأَوْصافِها ومَعانِيها ولهما أوصافٌ حَسَنَةٌ وقَبِيحَةٌ.

والثوابُ والعقابُ يَتَعَلَّقانِ بأوْصافِ الصُّورَةِ الباطِنَةِ أَكْثَرَ مِمّا يَتَعَلَّقانِ بأوْصافِ الصُّورَةِ الظّاهِرَةِ ولهذا تَكَررتِ الأَحادِيثُ في مَدْح حُسْنِ الخلُقِ في غَيْرِ مَوْضع كقَولِه : " أَكْمَلُ المُؤْمنِينَ إِيماناً أَحْسَنُهم خُلُقاً " وقوله : " إنَّ العَبْدَ ليُدْرِكُ بحُسْنِ خُلُقِه دَرَجَةَ الصَّائم القائِم " وقوله : " بُعثْتُ لأتمِّمَ مَكارِمَ الأخلاقِ " وكذلِكَ جاءَت في ذَمِّ سُوءَ الخُلُقِ أَيْضاً أحادِيثُ كَثِيرَة.

أسال الله تعالى أن يوفقنا للانتهال من تلك المعارف الحقيقيه الاسلامية والعمل بها. واتضرع الیه ان ياخذ بيدنا لتحصیل ما یوجب رضاه  بلزوم  تقواه ویجنبنا جمیع المعاصي والذنوب.

 واستغفر الله لی و لکم و لجمیع المومنین و المومنات. ان احسن الحدیت و ابلغ الموعظه کتاب الله:

 

الخطبة الثانية: 8شوال 1439 - 141397

أللهم صل و سلم علی صاحبة هذه البقعة الشریفة، الکریمة علی رسول الله و أمیر المومنین، و العزيزة علی أخویها الحسن والحسین، بطلة کربلا و عقیلة الهاشمیین ، بنت ولی الله، و أخت ولی الله، و عمة ولی الله، زینب الکبری علیها  أفضل صلوات المصلین.

أللهم وفقنا لخدمتها في هذا المکان الشریف، و هب لنا دعائها الزکي ، وارزقنا شفاعتها المقبولة، آمین یا رب العلمین.

عباد الله! اجدد لنفسی و لکم الوصیه بتقوی الله، فانها خیر الامور و افضلها.

ايها الأخوة و الأخوات

في الثامن من شوال المكرم كل عام تحل علينا ذكرى مناسبة أليمة تكاد السماوات يتفطرن من هولها وتنهد الجبال لجسامتها هداً؛ ألا وهي واقعة هدم قبور الأئمة الطاهرين ع والصحابة الكرام المنتجبين رضي الله عنهم بالبقيع الطاهر، فلو أن امرأً مسلماً مات من بعد هذا أسفاً ما كان به ملوماً، بل كان به عندي جديراً. فيا عجباً عجباً والله يميت القلب ويجلب الهم من تجرؤ زمرة باغية وهابية أعمى الحقد قلبها على التعرض لآثار السلف الصالح من اهل بيت النبي ص وصحابته وتابعيه رض؛ فقبحاً لهم وترحاً لآل سعود حين كذبوا بآيات الله واستهزؤوا بها ضاربين عرض الحائط قوله تعالى إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهركم تطهيراً.

ومما يضحك الثكلى ويجهض الحبلى في هذه النكبة الكبرى والمصيبة العظمى ان يزعموا الشرك والبدعة في زيارة القبور والتوسل باصحابها، في حجة واهية ما انزل الله بها من سلطان، أمَّا الحقّ فهو: إِنَّ علماء الإسلام من الفريقين الشيعة والسنة قد قالوا بجواز زيارة القبور ومشروعيتها وجواز التوسل بأصحابها وبخاصّة قبور الصَّالحين. ما يكشف الحقد الدفين لدى الوهابية تجاه الحضارة الاسلامية؛ فالقوم ابناء القوم من الخوارج الجهلة الظلاميين؛ تلك العصابة فما نزلوا في بقعة من بقاع المسلمين الا وعاشوا فيها فساداً، والتاريخ يشهد على جرائمهم التي يندى لها جبين الانسانية خجلاً في استحلال الدماء والاموال والاعراض وهدم آثار الصالحين في العراق وسورية والحجاز، في انعكاس لمنهجهم الفكري والعقائدي المنبثق من بواطنهم الفاسدة؛ فكل إناء ينضح بما فيه، واي فساد اعظم من تجرؤهم على الله ورسوله بهدم البقيع الغرقد بما فيه من قباب طاهرة لذرية رسول الله (صلى الله عليه وآله) وأهل بيته وخيرة أصحابه وزوجاته!

فهؤلاء كالوباء الذي اصاب جسد الامة، لم يحلوا على بلد الا وهدّموا القبور، وسوّوها بالأرض ، وشوّهوا محاسنها ، وتركوها معرضة لوطء الأقدام، حيث لم يُبق الوهابيون حجراً على حجر، وهدموا المساجد والمزارات والأماكن المقدسة لمطلق المسلمين سنة وشيعة، فقد وصف ممارساتهم عون بن هاشم، حين هجم الوهابيون على الطائف بقوله: (رأيت الدم فيها يجري كالنهر بين النخيل، و عندما أرى الماء الجارية أظنها والله حمراء).

بهذه المناسبة الاليمة نتقدم بالعزاء لصاحب العصر والزمان عج ونائبه بالحق الامام الخامنئي دام ظله والمراجع العظام والامة الاسلامية جمعاء.

فلا حول ولا قوة الا بالله من مصيبة ما اعظمها ان ابتليت الامة بمثل هذه العصابة الباغية التي تصد عن سبيل الله بجرائمها التي شوهت صورة الاسلام وهو منها بريء.

ايها الاخوة و الاخوات

لقد ذم القرآن الكريم بأشد العبارات من يصد عن سبيل الله حيث قال:

الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا وَهُم بِالْآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ. هود: 19.

و قال:

إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ الَّذِي جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاءً الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ  وَمَن يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُّذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ. الحج: 25.

فيظهر من هاتين الآيتين أن الصد عن سبيل الله من وساوس الشيطان و لا ريب في أن من أقوى وسائل الصد عن سبيل الله‘ حرمان الناس من بركات مشاهد أهل البيت المشرفة‘ لأنها أظهر منارات الهداية الى الله عزوجل، ولذلك فقد تركزت نشاطات الذين استحوذ عليهم الشيطان من أتباع الحركات التكفيرية على محاربة تلكم المشاهد المباركة والسعي في تدميرها وتخريبها وإزالة معالمها.

ايها الاخوة و الاخوات

لم يكتف آل سعود بحرمان المسلمين من بركات الهداية و الحياة، بل نراه اليوم يستخدم القوى و الامكانيات العسكرية و الحربية لحرمان الشعب اليمني المقاوم من لوازم الحياة في بلده.

فها هم يستمرون للسنة الرابعة على التوالي في عدوانهم على اليمن الجريح! ولا سيما في الأيام الأخيرة باستهداف الساحل الغربي في اليمن و هذا الساحل هو الطريق الوحيد لادخال إمدادات الغذاء والدواء للشعب المظلوم حتى أصبح معروفا باسم "فم اليمن" الذي يسعون لاغلاقه وسط صمت عالمي مريب بل ومتآمر.

ولعل ابرز مظاهر صد ال سعود عن سبيل الله منعهم للسنة السابعة على التوالي الشعب السوري المسلم من الحج و من الحضور في جوار بيت الله والطواف حوله و زيارة قبر رسول الله!

لاشك في أن الحج رحمة واسعة من الرب الى العبد فهل يمنع العباد من رحمة الله تعالى الا الشيطان؟

نعم ان (آل سعود) مصداق للشيطان الاصغرالذي يأتمر بأوامر الشيطان الاكبر أمريكا واسرائيل الغاصبة، فاتخذوه لامرهم ملاكاً، واتخذهم له أشراكاً،فباض وفرخ في صدورهم، ودب ودرج في حجورهم، فنظر بأعينهم، ونطق بألسنتهم، فركب بهم الزلل، وزين لهم الخطل، فاستحوذ عليهم الشيطان فأنساهم ذكر الله أولئك حزب الشيطان ألا إن حزب الشيطان هم الخاسرون.

ان ممارسات ال سعود العنصرية في استهداف الابرياء من النساء والاطفال والشيوخ في اليمن وغيرها، فرع من ممارسات سيدهم الامريكي الاحمق ترامب الذي صدم العالم بتعامله غير الانساني من اللاجئين والمهاجرين وانتزاع الاطفال من ابائهم وامهاتهم.

فهل يفصل الانسان العاقل الذي له قلب رووف بين الاب وولده؟ أو بين الام و ابنائها؟

هذه الخصال خصال شيطانية محضة!

و هذه الامور تذكر الانسان بكلمة الامام الخميني رض الخالدة بشأن أمريكا : الشيطان الاكبر. و قال الامام الخامنئي بشأنها : الطاغوت الاعظم.

و لاشك في أن الشيطان كان للانسان عدواً مبيناً و كيده عظيم. و لكن الوعد الالهي للمؤمنين بالنصر و الانتصار سيتحقق لو التزموا بالايمان و الجهاد و المقاومة!

كما شاهدنا و مانزال نشاهد ان الشعب السوري انتصر بايمانه ومقاومته طوال سبع سنوات في حرب عالمية!

وفي اليمن، ستجري سنة الله بالنصر لعباده المؤمنين، رغم المعاناة والأوجاع؛ اذ هناك يمكن الحاق الجوع والحصار والالم بهم لكن شيئاً واحداً لا يمكن أن يلحق بهم وهو "الهزيمة"، لأن أهلها مومنون بالله و باليوم الآخر و يجاهدون في سبيل الله ‘ و لأن الله وعدهم بالنصر والانتصار.

فعلى العدوان السعودي و الامريكي و الاسرائيلي أن يعلموا أن اليمن و الشعب اليمني لن يركع و لن يخضع إلا لله!

و لا شك في أن ما حققه أبطال الجيش اليمني واللجان الشعبية في الساحل الغربي من انتصارات هي مآثر أشبه بالمعجزات والكرامات الالهيه.

يقول تعالى:

أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلِكُم ۖ مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّىٰ يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَىٰ نَصْرُ اللَّهِ ۗ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ

فيا اهل اليمن الاعزاء! ان لكم في تجربة اخوانكم بسوريا صمودا وصبرا ومقاومة طوال اكثر من سبع سنوات درسا وعبرة، فقد حققوا النصر امام عدوان عالمي استكباري صهيوني تكفيري بوحدتهم وقيادتهم وجيشهم الباسل، وهو متوفر لديكم. وكلنا معكم وجميع احرار العالم.

وما النصر الا من عند الله.

اللهم احشرنا مع شهدائنا واشف مرضانا و ارحم موتانا وانصر مجاهدينا و فك اسرانا و المحاصرين في كل مكان و أرجع الينا شبابنا سالمين و غانمين.

اللهم احفظ علماءنا و مراجعنا لاسيما الامام ولي أمر المسلمين السيد علي الخامنئي حفظه المولي و أطل بعمره الشريف حتي يسلم راية الثورة الاسلامية و راية محور المقاومة الي يد صاحب العصر الزمان(ع).

اللهم أعد الأمن و الأمان لهذا البلد و جميع البلاد الاسلامية.

اللهم اغفر لوالدينا و من وجب له حق علينا ولا تسلط علينا من لا يرحمنا.

اللهم عجل لولیک الفرج. والعافیه النصر و اجعلنا من خیر اعوانه و انصاره و شیعته. اللهم وفقنا لماتحب و ترضاه. واستغفر الله لي و لكم و لجميع المومنين و المومنات .ان أحسن الحديث و ابلغ الموعظه كتاب الله عزوجل.



Share
* نام:
ایمیل:
* نظر:

پربازدیدترین ها
پربحث ترین ها
آخرین مطالب
صفحه اصلی | تماس با ما | آرشیو مطالب | جستجو | پيوندها | گالري تصاوير | نظرسنجي | معرفی استاد | آثار و تألیفات | طرح سؤال | ایمیل | نسخه موبایل | العربیه
طراحی و تولید: مؤسسه احرار اندیشه