2018 October 23 - سه شنبه 01 آبان 1397
اسرار المبعث النبوي
کد خبر: ٢٤٧٥ تاریخ انتشار: ٢٤ فروردين ١٣٩٧ - ٠٢:١٠ تعداد بازدید: 247
صفحه نخست » خطبه سال 97 » خطبه های نماز جمعه
اسرار المبعث النبوي

الخطبه الاولی: 26رجب 1439 - 2411397

توصیه بتقوی الله عزوجل

عباد الله ! اوصیکم و نفسی بتقوی الله و اتباع امره و نهیه و احذركم من عقابه.

الموضوع: اسرار المبعث النبوي

أولا أهنئ كل مسلمي العالم بذكرى البعثة النبوية الشريفة، لأنه في مثل هذا اليوم السابع والعشرين من شهر رجب وقبل 13 عاما من الهجرة النبوية بُعث الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله و سلم رحمةً للعالمين.

وأبارك لكم هذا العيد العظيم، الذي يُمكن اعتباره بالنسبة لعامة المسلمين بل للبشرية عامة‘ أعظم وأحلى ذكرى في كلّ التاريخ.

لأنه وَرَدَ في بعض الروايات بشأن ليلة المبعث، أنّ السماء لَمْ تُرخ بظلالها على ليلة كتلك الليلة، أي لم يَشْهد التاريخ ليلةً كليلة المبعث، ففي صباح تلك الليلة كُرّم النبي صلى الله عليه وآله وسلم بالخطاب الإلهي، وبُعث بالرسالة العظيمة والخالدة على مرّ العصور‘ فلذلك هذه المناسبة من أعظم المناسبات و أشرفها.

لأن يوم المبعث ليس عيدا للأمة الإسلامية فط ولكن للبشرية جمعاء‘ لأن بعثة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم عمت بركتها الكائنات.

 

و ثانيا: ان المبعث هو مبدأ التاريخ الاسلامي!

ان التاريخ جزء اساسي و مهم من حياة الانسان و لا يمكن انفكاكه عنه‘ و أن المسلمين يعتقدون إنّ التاريخ الإسلامي يبدأ في الحقيقة من يوم بعثة الرسول (صلّى اللّه عليه وآله وسلم) بالرسالة و النبوة‘ لان بدء تاريخ الاسلام هو بدء نزول الاسلام و لاريب في أن يوم المبعث هو بدء اعلان الاسلام و اعلان قيادة الاسلام.

و اذا نتحدث عن تاريخ الاسلام فليس حديثا عن التقويم الاسلامي بل المقصود هو الحديث عن المرحلة الجديدة في حياة الانسان في التي تستظل بشريعة الاسلام و أحكام الاسلام  و أخلاق الاسلام.

لأن المسلمين قد جربوا حياتهم مع العزة و الشرف و الكرامة الانسانية و الالتزام بالحقوق و الأخلاق في ظل الاسلام فقط و من بدء نزول الاسلام و لاريب في أن بدء نزول الاسلام هو هذا اليوم و هو المبعث النبوي الشريف.

 

ثالثا: ان المبعث هو اليوم الاول لهداية الناس في ظل الاسلام

نعم أن يوم المعث هو يوم بُعث النبيُّ الأكرم (صلّى اللّه عليه وآله وسلم) لهداية الناس الي الحق، و لهداية الناس الي الكمال و لهداية الناس الي الدرجات العالية من الانسانية.

نعم في هذا اليوم قد سمع رسول الله نداء الهيا صادرا عن جانب الوحي الالهي و والنداء من الله تعالي لمحمد و خاطبه (انك لرسول اللّه) و لاريب في أن هذه النداء قد ألقي علي عتقه مسولية كبري و ثقيلة جدا‘ و لكن المهم أن نعرف أن روسل الله قد تحمل ههذ المسولية لأجل الامة و لأجل الناس و و لأجل الجيل الحاضره و القادمة و لا يتحملها لأجل نفسه و لا لهدايته و كماله فقط.

قال علي بن محمّد عليه‌ السلام : « إن رسول الله (ص) لما ترك التجارة إلى الشام ، وتصدق بكلّ ما رزقه الله تعالى من تلك التجارات كان يغد وكلّ يوم إلى حراء يصعده وينظر من قلله إلى آثار رحمة الله ، وإلى أنواع عجائب رحمته وبدائع حكمته ، وينظر إلى أكناف السماء (۱) وأقطار الأرض والبحار والمفاوز والفيافي، فيعتبر بتلك الآثار ، ويتذكر بتلك الآيات ، ويعبد الله حقّ عبادته ، فلمّا استكمل أربعين سنة ونظر الله عزّوجلّ إلى قلبه فوجده أفضل القلوب وأجلها وأطوعها وأخشعها وأخضعها أذن لأبواب السماء ففتحت ومحمّد ينظر إليها ، وأذن للملائكة فنزلوا ومحمّد ينظر إليهم ، وأمر بالرحمة فانزلت عليه من لدن ساق العرش إلى رأس محمّد وغرّته ، ونظر إلى جبرئيل الروح الأمين المطوق بالنور طاووس الملائكة هبط إليه وأخذ بضبعه (۲) وهزّه وقال : يا محمّد اقرء.

ال : وما أقرء ؟

قال: يا محمّد (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ).

ثمّ أوحى إليه ما أوحى إليه ربّه عزّوجلّ ثمّ صعد إلى العلوّ ونزل محمّد صلّى‌ الله‌ عليه‌ وآله من الجبل (٤) وقد غشيه من تعظيم جلال الله وورد عليه من كبير (٥) شأنه ماركبه الحمى والنافض (٦).......فأراد الله عزّوجلّ أن يشرح صدره ، ويشجّع قلبه ، فأنطق الله الجبال والصخور والمدر ، وكلّما وصل إلى شيء منها ناداه : السلام عليك يا محمّد ، السلام عليك يا ولي الله ، السلام عليك يا رسول الله (۹) أبشر ، فإنّ الله عزّوجلّ قد فضّلك وجمّلك وزيّنك وأكرمك فوق الخلائق أجمعين من الأوّلين والآخرين...التفسير المنسوب إلى الامام العسكرى(ع): ٦٠.

نعم مسوءلية رسول الله في ذالك الزمان مسوءلية ثقيلة كبري لأن الله تعالى قد بعث رسوله في مجتمع يعتقد بالخرافة ويعبد الأصنام ويسجد للأوثان، فقد كان في كل بيت من بيوت مكة صنم يعبده أهل ذلك البيت، بل كان في جوف الكعبة نفسها وعلى سطحها أكثر من 360 صنما يُعبدون من دون الله، وقد كان العربي آنذاك يستبق سفره بالتمسح بالأصنام تبركا والتماسا للخير، كما يفعل ذات الأمر إذا عاد من سفره.

و في هذه الظروف السيئة يريد رسول الله هداية الناس و زوال الخرافات و الاهتمام باصلاح العقائد و تصحيحها و لاريب في أنها مسوءلية كبري و ثقيلة.

الامام أميرالمومنين(ع) قد اهتم ببيان الجو الاجتماعي آنذاك و قال مشيرا الی بعثة الرسول الاکرم (ص): بَعَثهُ وَ النَّاسُ ضُلاَّلٌ فِي حَيْرَة، وَحَاطِبُونَ فِي فِتْنَة، قَدِ اسْتَهْوَتْهُمُ الأَهْوَاءُ، وَاسْتَزَلَّتْهُمُ الْکِبْريَاءُ،وَاسْتَخَفَّتْهُمُ الْجَاهِليَّةُ الْجَهْلاَءُ; حَيَارَى فِي زَلْزَال مِنَ الأَمْرِ، وَ بَلاَء مِنَ الْجَهْلِ، فَبَالَغَ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ و آلِهِ فِي النَّصِيحَةِ، وَ مَضَى عَلَى الطَّرِيقَةِ، وَ دَعَا إِلَى الْحِکْمَةِ، وَ الْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ.

نعم ان ما قاله مولانا علي(ع) بشأن الاجواء الثقافية في زمن بعثة رسول الاكرم فيمكن القول بأنه تفسير هذه الأىي في قول الله تعالى: وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ.

يعني جاء النبي الأكرم وسط مجتمع كانت حياته حياة عصبية وجهل وتخلف في مختلف المجالات بحسب وصف الآية الكريمة ‘

نعم  ان المجتمع الجاهلي كان مجتمعا معرضا للانتهاء ومهددا بالعيش خارج التاريخ والحياة، فخلق منه النبي العظيم مجتمعا جديدا وأمة متقدمة استطاعت أن تقود العالم خلال فترة قياسية من الزمن.

ان هذه الحالة الجديدة في المجتمع النبوي طلية سنوات رسالة رسول الله ليست نتيجة تعليم النبوي و لو من خلال القرآن الكريم بل هذه الحالة المعنوية الاخلاقية الروحية هي نتيجة تربية النبوي الشريف.

للأسف ان الذي يتصوره الناس عادة هو أنّ الأنبياء مجرد معلّمين إلهيين بُعِثوا لتعليم البشرية فقط‘ فكما يتعلم الطفل خلال حركته التعليمية ابتداء من الابتدائية ومروراً بالمتوسطة وانتهاء بالجامعة دروساً معينة ومواضيع خاصة على أيدي الأساتذة والمعلمين، كذلك يتعلم الناس في مدرسة الأنبياء أمورا خاصة، ويكتسبون معارف معينة.

ولكن الصحيح أن نتصور ن مهمة الأنبياء ووظيفتهم الأساسية هي (تربية) المجتمعات البشرية ضمن التعليم‘ لا تعليمها فقط.

و هذا هو المستفاد من القرآن الكريم الذي قال الله تعالى فيه بصراحة قي تبيين وظائف الانبياء و الرسل و علي رأسهم خاتم الانبياء:

هُوَ الَّذِى بَعَثَ فِى الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُواْ عَلَيْهِمْ ءَايَتِهِ‏ى وَ يُزَكِّيهِمْ وَ يُعَلِّمُهُمُ الْكِتَبَ وَ الْحِكْمَةَ وَ إِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِى ضَلَلٍ مُّبِينٍ )الجمعة:2/62)

و نظير هذه الآية قد ورد في بعض السور و في أكثرها قج قدم الله تعالى التزكية علي التعليم و هو الهدف الاساسي من بعثة الانبياء.

أسال الله تعالى أن يوفقنا بمعرفة المعارف الحقيقيه الاسلامية و يوفقنا بالعمل بها.

اسال الله تعالی و اتضرع الیه ان یوفقنا بتحصیل ما یوجب رضاه  بلزوم  تقواه.

و اسال الله تعالی ان یجنبنا عن جمیع المعاصی والذنوب.

اللهم اغفر لنا و لوالدینا و لمن وجب له حق علینا،  لجمیع المومنین و المومنات والشهداء و الصدیقین، جمیع عبادالله الصالحین.

اللهم وفقنا لما تحب و ترضاه. استغفر الله لی و لکم و لجمیع المومنین و المومنات. ان احسن الحدیت و ابلغ الموعظه کتاب الله:

الخطبه الثانية: 26رجب 1439 - 2411397

أللهم صل و سلم علی صاحبة هذه البقعة الشریفة، الکریمة علی رسول الله و أمیر المومنین ، و العزيزة علی أخویها الحسن والحسین، بطلة کربلا و عقیلة الهاشمیین ، بنت ولی الله، و أخت ولی الله، و عمة ولی الله، زینب الکبری علیها أفضل صلوات المصلین.

أللهم وفقنا لخدمتها في هذا المکان الشریف، و هب لنا دعائها الزکي ، وارزقنا شفاعتها المقبولة، آمین یا رب العلمین.

عباد الله! اجدد لنفسی و لکم الوصیه بتقوی الله، فانها خیر الامور و افضلها.

ايها الاخوة الاخوات!

أحب أن أتحدث معكم في هذه الخطبة بموضوعات مهمة التي حدثت في هذه الايام  أو سنتواجهها في ألايام القادمة.

أولا ان الليلة التي سندخل فيها هي ليلة  المبعث وقد تحدث عنها في الخطبة الاولي فلانعيد بذكرها و أكرر أفضل تبريكاتي الي الأمة الاسلامية جمعا بهذه المناسبة العظيمة.

و ثانيا: في الاسبوع القادم أقيم في هذا البلد و في دمشق موتمر كبير تحت شعار (القدس وجهتنا) و بحضور عدد كبير من الشخصيات من أنحاء العالم الاسلامي من الجمهورية الاسلامية الايرانية و من سائر البلاد كمصر و الجزائر و تركيا و هند و عراق و لبنان و فلسطين و افغانستان و مغرب و غيرها.

و طبعا أقيم هذا الموتمر بالاهتمام من وزارة الاوقاف في الجمهورية العربية السورية و بتعاون مع المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلاميه في طهران و مع مكتب الامام الخامنئي في سورية.

و الحمدلله رب العلمين صار الموتمر ناجحا و ألقي في العالم الاسلامي آثارا متنوعة و مفيدة.

و أما المهم في ذلك أن نقف عند بعض النقاط بشان عقد هذا الموتمر.

الأول: عنوان الموتمر. (القدس وجهتنا)

رغم أن الظروف في هذا البلد الحبيب ظروف صعبة جدا و و البلد يعيش في الحرب مع ذلك يقيم موتمر بعنوان القدس.

هذا يدل أن القدس كان مهما عند جميع الفرق و الطوائف و المذاهب و في كل زمان و مكان و حتي في ايام الحرب و في اجواء التهديدات .

و هذا هو الذي قاله الامام الخميني و كذلك خلفه الصالح الامام الخامنئي بأن فلسطين من القضايا المهم و الاساسية للاسلام و للعالم الاسلامي و لابد من الالتفات اليها دائما و يجب أن لا نغفل عنها حتي في لحظة واحدة.

و الجمهورية الاسلامية الايرانية في ايام الحرب الصدامي كذلك اهتمت بقضية القدس و لم تنسها و اقامت يوم القدس و الموتمرات المتعلقة بالقدس و اليوم سوريا و ان كانت من قبل سبع سنوات الي الآن مبتلية بالحرب التكفيري و لكن لم يترك فلسطين و لا القضية الفلسطينية.

إن انعقاد مؤتمر القدس وجهتنا تأكيد على أن العدو الحقيقي هو الاستكبار والصهيونية، والأمة الاسلامية أبناء أمة واحدة تقف صفا واحدا تجاه العدو الحقيقي.

و ثانيا: حضور الشخصيات العددية من شتي البلاد.

والجانب الثاني المهم في هذا الموتمر هو حضور عددكبير من الشخصيات من شتي البلاد في هذه الظروف الزمانية و في أجواء التهديدات من القوي الاستكباريىة و الصهيونية.

إن اجتماع علماء الأمة من 12بلد في دمشق رغم كافة التهديدات تأكيد على أن سورية الحصن الحصين لمحور المقاومة يأمن فيها السائرون على نهجها؛ و أن الضيوف و الشخصيات في هذا الموتمر يتصورون أنهم حضروا بين إخوانهم وأخواتهم و يعتقدون الأمة الاسلامية من شتي البلاد اسرة واحدة بل كذلك حقا.

و كيف لا يشعرون بذلك بعد الانتصارات العددية  في هذه البلد و للجيش السوري الباسل و للمجاهدين في محور المقاومة من الشعب السوري و غيره و علي الخصوص بعد الانتصارات الأخيرة في الغوطة و الأخيرا و خصوصا دوما.

نعم نحن نجد في قلوبنا احساسا شاملا و جامعا بالنسبة الى هذا البلد و لافرق بين أن نكون في الغوطة أو في الفوعة و كفريا.

كما أن الشعب السوري والجيش العربي السور في أيام الحصار في بعض البلاد اهتموا بتحريرها مثلا اهتموا بتحرير حلب و دير الزور و غيرها و اهتموا بتحرير الغوطة و الحمىلله وفقهم الله تعالي بتحريرها كاملة و هذا الانتصار من أعضم الانتصارات جدا. و الأن بما أن الفوعة و كفريا ما زالتا محاصرتان كلنا نهتم بدعهما و بتحريهما و ندعوالله تعالي أن يفرج عنهما فرجا و عن الأمة الاسلامية جمعا فرجا عاجلا  غير آجل.

يا فارج الهم و يا كاشف الكرب فرج عن المسلمين يا الله!

و هذه نقطه مهمة جدا يعني كل عضو من أعضاء هذا البلد يدعو للآخرين بالفرج و لا يتصور أنه سني أو شيعي أو غيرهما بل يتصور أنه انسان مسلم و من أهل هذا البلد.

و الأهم من ذلك أن كلنا و كل المسلمين نهتم بالفرج و ندعوا بالفرج للشعب الفلسطيني المظلوم.

و ثالثا: التهديدات الجوفاء الامريكية و الصهيونية.

نحن نعيش في أجواء تهديدات الأمريكية و الصهيونية لهذا البلد سورية.

فلابد و أن أقول أولا ان هذه التهديدات هي التهديدات الجوفاء و سورية قد جربت طلية السنوات الماضية هذه التهديدات.

و الشعب السوري المقاوم يوقل: لن ترهبنا تهديدات الأعداء وألعابهم الناريّة؛ لأنه قد ولّى زمن الهزائم إلى غير رجعة، وجاء عصر الانتصارات التي ألحقت بالاستكبار والصهيونيّة وأذنابهما التكفيريّين والرجعيّين هزائم ساحقة على امتداد المنطقة حتى يتحقّق الوعد الإلهيّ بتحرير البلد كاملةً من دنس التكفيير.

و هذه التهديدات الاخيرة لأجل هذه الأكذوبة و هي استخدام السلاح الكيميائي.

و لكن أسألكم كيف يمكن للدلة أن تستخدم السلاح الكيميائي و بعد ذلك تدعى إرسال لجنة لتقصي الحقائق بخصوص استخدام السلاح الكيميائي.

فهذه موامرة جديدة من الاستكبار لدعم التكفيريين.

و مشكلة أعداء سوريه و أعداء محزر المقاومة أنهم يتصورون أن محور المقاومة يعيش في ضيق و ضعف.

كما قال سماحة السيّد القائد الامام الخامنئي: ظنّ أعداء الإسلام يوماً في صدر الإسلام أنّهم سيقضون على المسلمين بحصارهم اقتصاديّاً في شِعب أبي طالب، إلا أنّهم فشلوا... والآن يتوهّم أصحاب الوجوه الكالحة والحسابات الخاطئة أنّنا نعيش في ظروف شعب أبي طالب، لكنّهم خسئوا؛ إذ غفلوا عن أنّنا نعيش أيّام بدر وخيبر.

نعم نحن نعيش ايام بدر و خيبر و لا نخاف من أهية تهديدات استكبارية و صهيونية و تكفيرية.

و يبدو أن القوى المتآمرة على سوريا و علي محور المقاومة من أمريكا و اسرائيل و السعودية قد امتلكت من الجنون ما يجعلها تُغامر بخطوات غير محسوبة النتائج.

و هذا الجنون حصيل الانتصارات التي سجلتها دمشق والحلفاء في الآونة الأخيرة.

و حصيل الهزائم المتواصلة التي ذاقت طعمها القوي المتأمرة.

فلذلك أكرر تهنئتي  لكم ايها المومنون كما اهنئ سوريا قيادة وشعبا وجيشا على الانتصارات الاخيرة و اسال الله تعالى أن يجعلنا ممن يساهم في تحرير جميع اراضي هذا البلد من التكفييرين و ممن يساهم في تحرير القدس و ليس ذلك ببعيد.

و نوقل لترامب و من يهدد سوريه و يهدد هذا البلد : من أنتم حتى تقدموا على ذلك، هنا أرض المقاومة هنا بلد المقاومة هنا بلد الابطال هنا بلد شجعان هنا بلد الشهداء و هنا بلد المجاهدين.

نحن نعيش تحت القذائف و نستشهد و نقتل و لا نسلم أنفسنا و لا بلدنا و لا عرضنا و لا ديننا لأي عدو من أعداء الاسلام و الانسانية.

نحن أبناء الامام الحسين(ع) فلذلك نقول هيهات من الذلة.

اللهم اغفر لنا، و لوالدینا و لمن وجب له حق علینا.

اللهم اصلح کل فاسد من امور المسلمین. اللهم لا تسلط علینا من لایرحمنا.

اللهم اید الاسلام و المسلمین، واخذل الکفار و المنافقین.

اللهم اید عساکر المجاهدین، لاسیما الذین جاهدوا فی ارض سوریا و العراق و لبنان والبحرین و الیمن و فی کل مکان.

اللهم فک عن اسرانا و المحاصرین فی بلادنا من اخواننا المسلمین.

اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک.

اللهم احفظ مراجعنا الدینیه لاسیما السید القائد الامام الخامنئی.

 اللهم اغفر للمومنین و المومنات، لاسیما الشهداء ، و اعل درجتهم و احشرنا معهم. اللهم اشغل الظالمین بالظالمین، و اجعلنا من بینهم سالمین غانمین.

اللهم اشف مرضانا و مرضی المسلمین جمیعا. اللهم ارحم موتانا و موتی المسلمین.

اللهم عجل لولیک الفرج. والعافیه النصر و اجعلنا من خیر اعوانه و انصاره و شیعته. الللهم وفقنا لماتحب و ترضاه.

ان احسن الحدیث و ابلغ الموعظه کتاب الله عزوجل:



Share
* نام:
ایمیل:
* نظر:

پربازدیدترین ها
پربحث ترین ها
آخرین مطالب
صفحه اصلی | تماس با ما | آرشیو مطالب | جستجو | پيوندها | گالري تصاوير | نظرسنجي | معرفی استاد | آثار و تألیفات | طرح سؤال | ایمیل | نسخه موبایل | العربیه
طراحی و تولید: مؤسسه احرار اندیشه