2017 November 23 - پنج شنبه 02 آذر 1396
جایگاه امام زمان در هستی
کد خبر: ١٦٩٤ تاریخ انتشار: ١١ خرداد ١٣٩٤ - ١٧:٥٥ تعداد بازدید: 672
صفحه نخست » عمومی » مقالات
جایگاه امام زمان در هستی

وجود امام معصوم در جامعه و عالم هستي از ضروري ترين نيازهاي عقلي و ديني به شمار مي آيد كه از پشتوانه عميق و دقيقي نيز برخودار است زيرا بنا به اعتقاد ما جامعه و هستي كامل ترين جوامع پديد آمده است

 

جایگاه امام زمان در هستی


به کوشش

سید ابوالفضل طباطبایی اشکذری



 

وجود امام معصوم در جامعه و عالم هستي از ضروري ترين نيازهاي عقلي و ديني به شمار مي آيد كه از پشتوانه عميق و دقيقي نيز برخودار است زيرا بنا به اعتقاد ما جامعه و هستي كامل ترين جوامع پديد آمده است ونظام طبيعي در جهان هستي  بهترين نظام و نظام احسن است و حال كه اين چنين است پس وجود انسانهاي كامل نيز در اين جامعه امري ضروري است چرا كه نظام احسن بدون وجود انسانهاي برخودار از فضايل و كمالات نمي تواند احسن باشد زيرا بخشي از عناصر تشكيل دهنده اين نظام مفقودند به همين جهت در روايات اسلامي به طور مشهور و فراوان به نكته اي بر مي خوريم كه ضرورت وجود امام معصوم را تاييد مي كند در اين جا به نمونه هايي از آنها اشاره مي نماييم

 

زمين بدون حضور امام معصوم آرامش و امنيت ندارد:

عباد عن عمر وعن أبيه عن أبي جعفر ع قال سمعته يقول لو بقيت الأرض يوما بلا إمام منا لساخت باهلها ولعذبهم الله بأشد عذابه وذلك أن الله جعلنا حجة في ارضه وأمانا في الأرض لأهل الأرض لن يزالوا في أمان ان تسيخ بهم الأرض ما دمنا بين أظهرهم فإذا أراد الله ان يهلكهم ثم لا يمهلهم ولا ينظرهم ذهب بنا من بينهم ورفعنا إليه ثم يفعل الله بهم ما يشاء ( شاء م ) وأحب

الأصول الستة عشر - عدة محدثين - ص 16

 

از دو نفر باقيمانده جمعيت دنيا قطعا يكي امام معصوم است:

بصائر الدرجات - محمد بن الحسن الصفار - ص 508 - 509

حدثنا محمد بن عيسى عن أبي عمارة بن الطيار قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول لو لم يبق في الأرض الا اثنان لكان أحدهما الحجة .

 

زمين بدون امام معصوم باقي نخواهد ماند:

 ان الأرض لا تبقى بغير امام لو بقيت لساخت

 حدثنا محمد بن الحسين عن أبي داود المسترق عن أحمد بن عمر قال قلت لأبي الحسن عليه السلام هل يبقى الأرض بغير امام فانا نروي عن أبي عبد الله عليه السلام قال لا يبقى الأرض الا ان يسخط الله على العباد قال لا تبقى إذا لساخت .

 

 حدثنا محمد بن عيسى عن محمد بن الفضيل عن أبي حمزة الثمالي قال قلت لأبي عبد الله عليه السلام تبقى الأرض بغير امام قال لو بقيت الأرض بغير امام لساخت .

 

 حدثنا محمد بن علي بن إسماعيل عن العباس بن معروف عن علي بن مهزيار عن محمد بن الهيثم ( 1 ) عن محمد بن الفضيل عن أبي الحسن الرضا عليه السلام قال قلت له يكون الأرض بلا امام فيها قال لا إذا ساخت باهلها .

 

زمين بدون امام همانند درياي مواج وطوفاني است:

حدثنا محمد بن عيسى قال حدثني المؤمن حدثني أبو هراسة عن أبي جعفر عليه السلام قال لو أن الامام رفع من الأرض ساعة لساخت باهله كما يموج البحر باهله .

 

حذف امام معصوم از زمين نشاني از عذاب خداوند است

 حدثنا محمد بن سليمان عن سعد بن سعد عن أحمد بن عمر عن أبي الحسن الرضا عليه السلام قال قلت له هل تبقى الأرض بغير امام قال لا قلت فانا نروي عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال لا تبقى الا ان يسخط الله على العباد قال لا تبقى إذا لساخت .

حدثنا الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن الحسن بن علي الوشا قال سألت الرضا عليه السلام هل تبقى الأرض بغير امام قال لا قلت فانا نروي انها لا تبقى الا ان يسخط الله على العباد قال لا تبقى إذا لساخت .

حدثنا محمد بن محمد عن أبي طاهر محمد بن سليمان عن أحمد بن هلال قال اخبرني سعيد عن سليمان الجعفري قال سألت أبا الحسن الرضا عليه السلام قلت تخلو الأرض من حجة الله قال لو خلت الأرض طرفة عين من حجة لساخت باهلها .

 

آخرين انساني با مرگ دست و پنجه نرم مي كند امام معصوم است:

الإمامة والتبصرة - ابن بابويه القمي - ص 30 - 31

 13 - أحمد بن إدريس ، عن عبد الله بن محمد ، عن الخشاب ، عن جعفر بن محمد ، عن كرام ، قال : قال أبو عبد الله عليه السلام : لو كان الناس رجلين ، لكان أحدهما الإمام . وقال : إن آخر من يموت الإمام ، لئلا يحتج أحد على الله أنه تركه بغير حجه.

الحميري ، عن السندي بن محمد ، عن العلاء بن رزين ، عن محمد بن مسلم : عن أبي جعفر عليه السلام ، قال : لا تبقى الأرض بغير إمام ظاهر أو باطن

 

از زمان حضرت آدم هميشه امام معصوم در زمين بوده است:

وعنه ، عن إبراهيم بن هاشم ، عن محمد بن حفص ، عن عيثم ( 21 ) بن أسلم عن ذريح المحاربي : عن أبي عبد الله عليه السلام : قال : سمعته يقول : والله ، ما ترك الله الأرض - منذ قبض آدم - إلا وفيها إمام يهتدى به إلى الله ، وهو حجة الله على العباد ، من تركه هلك ومن لزمه نجا ، حقا على الله تعالى ( 22 ) .

پس باتوجه به اين روايات و بيان عقلي و استدلالي كه در مقدمه ارائه شد بسيار روشن است كه وجود امام معصوم بعنوان انسان كامل اولين عامل استقرار عالم و طبيعت است و بدون وجود آن نمي تواند ماندگاري و جاودانگي داشته باشد و با اولين لحظه كه ازاين اين نعمت محروم شود از هم خواهد پاشيد و به اضمحلال خواهد رسد.

بنابراين اولين جايگاه امام زمان به عنوان امام معصوم جايگاه علت براي وجود عالم و حفظ استقرار و امنيت آن است كه براي هيچ كسي نيز انكار آن ميسر نمي باشد.

البته چنانچه انسان بخواهد بيشتر متوجه مطلب شود نيز مي تواند به عناوين ديگري كه در روايات وارد شده نگاهي بياندازد تا جايگاه امام معصوم در عالم هستي بهتر و بيشتر روشن گردد.

 

امنيت زمين با امام معصوم و آسمان با ستارگان:

كامل الزيارات - جعفر بن محمد بن قولويه - ص 86 - 87

حدثني محمد بن الحسن ومحمد بن أحمد بن الحسين جميعا ، عن الحسن بن علي بن مهزيار ، عن أبيه علي بن مهزيار ، قال : حدثني علي بن أحمد بن اشيم ، عن يونس بن ظبيان ( 3 ) ، قال : كنت عند أبي عبد الله ( عليه السلام ) بالحيرة أيام مقدمه على أبي جعفر في ليلة صحيانة مقمرة ، قال : فنظر إلى السماء ، فقال : يا يونس اما تري هذه الكواكب ما أحسنها ، اما انها أمان لأهل السماء ، ونحن أمان لأهل الأرض .

كمال الدين وتمام النعمة - الشيخ الصدوق - ص 207

حدثنا محمد بن أحمد الشيباني رضي الله عنه قال : حدثنا أحمد بن يحيى ابن زكريا القطان قال : حدثنا بكر بن عبد الله بن حبيب قال : حدثنا الفضل بن صقر العبدي ( 1 ) قال : حدثنا أبو معاوية ، عن سليمان بن مهران الأعمش ، عن الصادق جعفر بن محمد ، عن أبيه محمد بن علي ، عن أبيه علي بن الحسين عليهم السلام قال : نحن أئمة المسلمين ، وحجج الله على العالمين ، وسادة المؤمنين ، وقادة الغر المحجلين ، وموالي المؤمنين ، ونحن أمان لأهل الأرض كما أن النجوم أمان لأهل السماء ، ونحن الذين بنا يمسك الله السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه ، وبنا يمسك الأرض أن تميد بأهلها ( 2 ) وبنا ينزل الغيث ، وتنشر الرحمة ، وتخرج بركات الأرض ، ولولا ما في الأرض منا لساخت بأهلها ، ثم قال : ولم تخل الأرض منذ خلق الله آدم من حجة الله فيها ظاهر مشهور أو غائب مستور ( 3 ) ، ولا تخلوا إلى أن تقوم الساعة من حجة الله فيها ، ولولا ذلك لم يعبد الله . قال : سليمان ، فقلت للصادق عليه السلام : فكيف ينتفع الناس بالحجة الغائب المستور ؟ قال : كما ينتفعون بالشمس إذا سترها السحاب .

 

خاتمة المستدرك - الميرزا النوري - ج 3 - ص 93 - 94

وقوله (امام علي  عليه السلام ) : أنا وأهل بيتي أمان لأهل الأرض ، كما أن النجوم أمان لأهل السماء .

 

 

حذف امام معصوم از زمين همانند حذف ستارگان از آسمان است:

علل الشرائع - الشيخ الصدوق - ج 1 - ص 123 - 124

 1 - حدثنا محمد بن إبراهيم بن إسحاق الطالقاني رضي الله عنه قال حدثنا عبد العزيز بن يحيى قال حدثنا المغيرة بن محمد قال حدثنا رجاء بن سلمة عن عمرو ابن شمر ، عن جابر بن يزيد الجعفي ، قال : قلت لأبي جعفر محمد بن علي الباقر عليهما السلام لأي شئ يحتاج إلى النبي صلى الله عليه وآله والامام ؟ فقال لبقاء العالم على صلاحه وذلك أن الله عز وجل يرفع العذاب عن أهل الأرض إذا كان فيها نبي أو أمام قال الله عز وجل وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم

 

وقال النبي صلى الله عليه وآله النجوم أمان لأهل السماء وأهل بيتي أمان لأهل الأرض فإذا ذهبت النجوم أتى أهل السماء ما يكرهون  وإذا ذهب أهل بيتي أتى أهل الأرض ما يكرهون.

 

كمال الدين وتمام النعمة - الشيخ الصدوق - ص 205

حدثنا محمد بن عمر قال : حدثني أبو بكر محمد بن السري بن سهل قال : حدثنا عباس بن الحسين قال : حدثنا عبد الملك بن هارون بن عنترة ، عن أبيه ، عن جده ، عن علي بن أبي طالب عليه السلام قال : قال رسول صلى الله عليه وآله : النجوم أمان لأهل السماء فإذا ذهبت النجوم ذهب أهل السماء ، وأهل بيتي أمان لأهل الأرض فإذا ذهب أهل بيتي ذهب أهل الأرض .

الغارات - إبراهيم بن محمد الثقفي - ج 2 - ص 851 - 852

وعن المعلى بن خنيس قال : كنت مع أبي عبد الله عليه السلام بالحيرة فقال : < صفحه 852 > افرشوا لي في الصحراء ، ففعل ذلك . ثم قال : يا معلى ، قلت : لبيك ، قال : ما ترى النجوم ما أحسنها ؟ - إنها أمان لأهل السماء فإذا ذهبت جاء أهل السماء ما يوعدون ، ونحن أمان لأهل الأرض فإذا ذهبنا جاء أهل الأرض ما يوعدون ....

شرح الأخبار - القاضي النعمان المغربي - ج 2 - ص 502

[ 888 ] فضالة بن أيوب ، باسناده ، عن فضيل الرسان ، قال : كتب محمد بن إبراهيم إلى أبي عبد الله جعفر بن محمد عليه السلام يقول له : أخبرني عن فضل أهل البيت . فكتب إليه : كتبت تسألني عن فضلنا أهل البيت ، وأن من فضلنا أن جعل الكواكب أمانا " لأهل السماء وجعلنا أمانا " لأهل الأرض . يعني حديث النبي صلى الله عليه وآله : إن النجوم أمان لأهل السماء ، فإذا ذهبت النجوم أتى لأهل السماء ما يوعدون . وأهل بيتي أمان لأهل الأرض ، فإذا ذهب أهل بيتي أتى أهل الأرض ما يوعدون .

 

امام معصوم عامل نجات امت است

بصائر الدرجات - محمد بن الحسن الصفار - ص 317

( 4 ) حدثنا إبراهيم بن هاشم عن الحسين بن سيف عن أبيه عن منصور بن حازم عن أبي إسحاق الهمداني قال حدثني أبو المعتمر قال سمعت أبا ذر يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول إنما مثل أهل بيتي فيكم مثل سفينة نوح من ركب فيها نجى ومن تخلف عنها غرق إنما مثل أهل بيتي فيكم باب حطة من دخله غفر له ومن لم يدخل لم يغفر له فإنها ليست من فئة تبلغ مائة إلى يوم القيمة الا انا اعرف ناعقها وسايقها وعلم ذلك عند أهل بيتي يعلمه كبيرهم وصغيرهم .

 

وجود امام (ع) موجب روشنايي اهل زمين و آسمان است:

معجم أحاديث الإمام المهدي (ع) - الشيخ علي الكوراني العاملي - ج 1 - ص 266 - 267

حدثنا علي بن أحمد البندنيجي قال : حدثنا عبيد الله بن موسى العلوي العباسي ، عن موسى بن سلام ، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر ، عن عبد الرحمن ، عن الخشاب ، عن أبي عبد الله عليه السلام ، عن آبائه عليهم السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : مثل أهل بيتي مثل نجوم السماء كلما غاب نجم طلع نجم ، حتى إذا نجم منها طلع.

النعماني : ص 155 ب 10 ح 15 .

 

جايگاه امام جايگاه منعم به نعمت عمومي و همگاني است:

موسوعة كلمات الإمام الحسين (ع) - لجنة الحديث في معهد باقر العلوم (ع) - ص 785

الخزاز القمي : أخبرنا المعافا بن زكريا قال : حدثنا أحمد بن محمد بن سعد [ سعيد ] قال : حدثني أحمد بن الحسين بن سعيد قال : حدثني أبي قال : حدثني جعد ابن الزبير المخزومي قال : حدثني عمران بن يعقوب [ الجعدي ، عن أبيه يعقوب ] بن عبد الله ، عن أبي يحيى بن جعدة بن هيبرة ، عن الحسين بن علي صلوات الله عليهما ، وسأله رجل عن الأئمة ؟ فقال : عدد نقباء بني إسرائيل ، تسعة من ولدي ، آخرهم القائم ، ولقد سمعت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يقول : أبشروا ، ثم أبشروا ! - ثلاث مرات - إنما مثل أهل بيتي كمثل حديقة أطعم منها فوج عاما [ ثم أطعم منها فوج عاما ] ، في آخرها فوجا يكون أعرضها بحرا ، وأعمقها طولا وفرعا ، وأحسنها حنا ، وكيف تهلك أمة أنا أولها ، والاثنا عشر من بعدي من السعداء ، أولي الألباب ، والمسيح بن مريم آخرها ، ولكن يهلك فيما بين ذلك نتج الهرج ، ليسوا مني ولست منهم .

 

عامل تالبف قلوب . عامل آغاز امر و پايان امور:

ميزان الحكمة - محمد الريشهري - ج 1 - ص 132

بعض خصائص أهل البيت ( عليهم السلام ) - رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : يا علي إن بنا ختم الله الدين كما بنا فتحه ، وبنا يؤلف الله بين قلوبكم بعد العداوة والبغضاء .

 

فلسفه ضرورت حضور امام معصوم در روي زمين:

اما نكته اي كه ممكن است براي هر كسي به عنوان پرسش در اين موضوع بوجود آيد اين است كه اصلا چه ضرورتي دارد كه امام معصوم در زمين حضور داشته باشد و يا به عبارت ديگر وجود امام و انسان كامل چه نقشي را ايفا مي كند و با چه شيوه اي مفيد واقع مي شود و بهتر است اينكه پرسش را اينگونه مطرح نماييم كه آيا وجود امام تنها نقش تكويني دارد و يا در مقام تشريع هم نقش آفزيني دارد.

براي پاسخ به اين پرسش بايد به يك نكته در نامگذاري انسان توجه نماييم و آن اين است كه چرا انسان را انسان ناميده اند.

اهل لغت و واژه شناسان براي اين واژه جهتهاي گوناگون تعريف كرده اند مانند اينكه انسان از ماده انس و يا نسيان و يا ايناس اشتقاق دارد و مشتق شده است ولي برخي ها كه از نگاه عرفاني و معرفتي بيشتر و بالاتري برخودار بوده اند به ريشه ديگري اشاره كردهاند كه عبارت است از  ماده (انسان العين) يعني مردمك چشم .

چنانچه اين ريشه براي واژه انسان صحيح باشد كه بعيد هم به نظر نمي رسد معناي بسيار متفاوتي با ساير ريشه هاي آن پيدا مي كند چرا كه انسان به خاطر انجام فرايض و واجبات و اوامر الهي بهمقام قرب و نزديكي خداي عزوجل مي رسد و آنقدر اين قرب شديد مي شود كه قرب حقيقي قابل لمس و احساس است همان جمله اي كه در ابره معراج پيامبر وجود دارد كه به حدي با مقام خداوند نزديكي برايش حاصل شد كه فكان قاب قوسين او ادني و در آنجا بود كه صداي مستقيم حضرت حق را شنيد.

انسان العين كه به معناي مردمك چشم است يعني نزديك ترين موضع و مقام براي رويت و ديدن و انسان نيز در تحصيل مقام قرب به جايي مي رسد كه براي خداوند حكم مردمك چشم را براي چشم پيدا  مي كند يعني خداوند هم از ناحيه او به عالم مي نگرد و او مي شود به يك تعببير چشم خدا و عين الله.

امام معصوم به عنوان يك انسان كامل در روي زمين در مقام خليفه اللهي و جانشيني خداوند در زمين و حجة اللهي براي خداوند كاري مي كند و به حدي مي رسد كه مردمك چشم براي چشم رسيده و همان كار را براي چشم مي كند.

زيرا او در اين مقام مي شود آيينه تمام نماي جمال و جلال الهي و آيه و نشانه بزرگ خداوند در زمين وميان مردم .

پس اگر در باره برخي از امامان معصوم اينچنين نقل مي شود كه او عين الله است و يا اذن الله و يا يدالله به همان معنايي است كه در قبل براي وجه اشتقاق انسان از انسان العين بيان شد.

واگر در سخنان مولاي متقيان مي خوانيم كه فرمود: ما لله آية اكبر مني انشانه ا يبراي خداوند بزرگ تر از من وجود ندارد از همين بيان است. و يا در زيراتنامه او مي خوانيم السلام عليك يا آية الله العضمي نيز به همين موضوع اشاره دارد و وقتي انسان به اين مقام رسيد و در اين چايگاه د رعالم هستي قرار گرفت از حد و مرز شناخت حقيقي براي ديگران خارج مي شود و كسي نمتواند او را به حقيقت معنا و كنه وجود بشناسد و همين موضوع نيز در بيان حضرن علي (ع) تصريح شده است كه فرمود:

لاتسمونا اربابا و قولو في فضلنا ماشئتم فانكم لن تبلغوا من فضلنا كنه ما جعله الله لنا و لا معشار العشر لانا آيات الله ودلائله و حجج الله و خلفاوه و امناوه و وجه الله و عين الله و لسان الله.....

يعني ما را خدا نخوانيد ولي در حق ما هر فضيلتي كه بگوييد بلامانع است و لكن بدانيد هر چه بگوييد به حقيقت فضايل ما دست نخواهيد يافت بلكه به يك صدم از آنها نيز نخواهيد رسيد زيرا ما آيات و دلايل خدا. حجت خدا. خليفه و جانشين. امين . صورت خدا. چشم خداو زبان او هستيم.                      

بحارالانوار ج 26 ص 6.

بنابراين انسان در اين مقام يعني امام معصوم و انسان كامل قابل شناخت حقيقي نيست چرا كه او آيينه جمال و جلال موجودي شده است كه اوصاف او نيز قابل شناخت نيست و اين مطلب از باب رعايت سنخيت و رابطه است



Share
* نام:
ایمیل:
* نظر:

پربازدیدترین ها
پربحث ترین ها
آخرین مطالب
صفحه اصلی | تماس با ما | آرشیو مطالب | جستجو | پيوندها | گالري تصاوير | نظرسنجي | معرفی استاد | آثار و تألیفات | طرح سؤال | ایمیل | نسخه موبایل | العربیه
طراحی و تولید: مؤسسه احرار اندیشه